الفصل الخامس من رواية مهمات سرية

الفصل الخامس من رواية مهمات سرية

    الفصل الخامس من رواية مهمات سرية


    رواية مهمات سرية الفصل الخامس الجزء الأول




    لهجة الرواية: ليبية

    رواية من روايات لوزة الليبية

    هيا بنا لمتابعة الفصل الخامس معاً:

    درس الياس سيارة بعيد وسكرها ومشي يهرول ف الشارع في نفس اللحظة اللي وصل فيها حسن وجماعته ونزلوا من السيارات
    لما شافهم الياس ... لف من الخلف وركب على بلوكة وشد ف السور ركب ... وجي متكركب عالعشب من كثر التفرفيش ....ووقف فيسع وجري للباب الخلفي متع الجنان بمجرد خش للمطبخ وسكر باب الجنان ... فتح حسن باب الفيلا الرئيسي اللي يفتح عالجنان .... سمعه الياس نحى القامجوا عالسريع وحطه تحت الدولاب وطلع من المطبخ... وشفشف شعره واتكى على الكنبة على اساس كيف نايض ..
    هد حسن باب الفيلا الداخلس وخش
    إلياس - ئه خيرنا شن هادين هكي
    حسن بنبرة غضب - وينك !
    إلياس - كيف نضت انا شن فيه ؟؟
    حسن - شن شن فيه بتوهمني انك ماطلعتش ؟؟
    إلياس - تي وين بنطلع كنت راقد و كيف كلمني مصعب تو تو قالي الافندي يبيك ويلقى ف تلفونك خارج التغطية
    حسن - علاش ماجيتش اليوم ؟؟ وعلاش تلفونك خارج التغطية
    إلياس - ماجانيش اتصال منك انك تليني ....وبيني وبينك بعد ليلة امس راسي ادرجح قعدت راقد دركت
    قعمز حسن قبالته وقال - اللي خطفتوهم امس
    إلياس - اي خيرهم
    حسن - فرقة العفن جو شدوهم اليوم ...
    إلياس - مافهمتش انا كيف لتوا ماحد شدها فرقة البلي هادي ؟
    حسن ينظرله بنظرات ريبة - عوني اللي شكيت فيه ومات .... من ايسرب ف الدوة مني ياهنقر .....
    إلياس - وعلاش شكيت فيا انا بذات؟؟... فيه هلبا اشخاص تحتك يالكابو ....معقولة بنمشي نخطف وبعدين نسرب معلومات ماتجيش ! ....
    حسن - وين نندري انا عاد
    إلياس - بالعقل ماتجيش يالافندي.. هذا واحد مندس ف جماعتك ذلذول هكي ومهمته يوصل الدوة
    حسن - اححح يعني مش انت ...
    إلياس - احشوووومة ياراس معقولة نطعنك ف ظهرك ... وجعتني منك ....
    حسن - قتله انا ضاوي لياس مايديرهاش ...
    إلياس - تعرفني تريس انا ...بندير حاجة نديرها ف الوجه ... مش لياس اللي يدير لقطات مفرخ زي هادي ...
    حسن - اممم
    *سمعت دوشة مي ... ف الصالة *
    {الباين ان جايه حد .... خلي انوض نتصنت ومنه انصيح قدام الباب بالك حد يسمعني ويطلعني }
    وقفت مي واتعترت ف البساط ... وطيحت مزهرية مركونة ف الزاوية فوق الكرسي....سمعها


    حسن ف نفس اللحظة اللي غمض عيونه إلياس متع هالبلوةة شن دارت ...
    وتلفت لمصدر الصوت واشر ب ايده 👈 من عندك .... ؟
    ارتخي إلياس عالكنبة وقال - هذا الكلب الروسي يبي ترويض
    حسن - كلب ؟
    إلياس - اي حاطه ف الدار حابسه ... ماعليك منه ...
    حسن - عندك كلب روسي انت
    *التقط الريموت إلياس وفتح قناة وعلى الصوت وفعل السبيكرات ... *
    إلياس - ايه ... عندي اول امس خديته ... بش بناخده معاي ف المهمات اللي اتقولي عليها
    تلفت حسن لتلفزيون وقال - اشي كيف تلوي امليح الدعوة ....
    (باهي اللي مشت عليه ... )
    مي - يانااااس ..... يانااااس
    سمعها إلياس وقال - شنو مافيش خطف اليوم
    حسن - اليوم وغدوة وبعده بنهدي اللعب طالما جماعة الحوتة انشدوا
    (غريب جماعة البراديلو هما اللي شديتهم اليوم علاش يقول جماعة الحوتة؟؟ فيه ان ! )
    إلياس - اوكي ...
    حسن - معش تغيب هلبا بش معش نشك فيك تلفونك ديما ف التغطية .... حتى وانت راقد رد .... وهاللي ينقل ف المعلومات كان نزبطه بس ....ماحازه مني واحد
    الياس - اكيد ... وحندورهولك يالكابو اللي ينقل ف المعلومات ...اطمن
    وقف حسن وقال - اوكين 👏 هيا انتا وياه 👏 لسياراتكم
    *طلع حسن من فيلا وطلعوا وراه جكاعته وسكروا وراهم الباب واهنا تنهد إلياس وارتاح ان قدر يتوه حسن وان ماكشفش مي *
    (هالبوة قريب ودتنا ف داهية .....ستر ربي داير سماعات التلفزيون من كل مكان واضخم الصوت كان هدا غبرا )
    *سكر التلفزيون ... وضم يديه لبعض وايفكر كيف حيقدر يتخلص من مي*
    <><><>
    رحاب - ها شن جوك مع فيصل
    زينة - متعاركين
    رحاب - ماتقوليش ع نفس السبب
    زينة - ايه
    حنين - وراس امممك فوتيه فيصل هذا مش خاشلي راس ... كبدي عليه دم
    زينة - نمشي لجامعة صاحباتي يقولو هالكلام انروح للحوش انتو نسمع منكم هالكلام .. كبدي طابت
    رحاب - اوك اوك سكتنا ... هيا جيبي الشاهي خلي نديروا صفرة العشية
    زينة - والله ماخاطري
    حنين - توا نحيه من بالك وقت يتصل بيك بعدين ساهل وتو توصلوا لحل ان شاء الله
    زينة - اخخ وخلاص ان شاء الله يارب
    <><><>
    مي - لأمتى انا بنقعد اهنا لامتى ؟؟ انتا هي تسمع فيا عارفاتك ! رد عليااااااا...
    (انا بروحي مش عارف لأمتى بنخليك اهنا ! تسئلي ف سؤال ماعنديش اجابته )
    مي - افتحليييي
    إلياس بصوت عالي مع تخبيطة عالطاولة - تسكتيييي
    {حسبي الله ونعم الوكيل فيك ... ربي ياخد فيك الحق مريض وحالتك ميؤس منها }
    (معش عرفت شن اندير يااما نخليها وتمشي اتقول وتوصل الدوة للكابو ويقتلني ويقتلها ... يااما بتمشي اتبلغ عليا واحدة من الكتايب وتقولهم قاتل .... يااما .... يااما ..يااما نتزوجها بش تسكت وتخاف على نفسها وعلى امها .....و هكي حتفهم ان اللي بيجرى عليا بيجرى عليها لان لو قالت لأي شخص او اي كتيبة الكابو حيسمع بيها وحيجي وراها ... بعكس لما اتبلغ وتهرب احتمال كبير الكابو مايلقهاش حينها ....... لكن لالا ياإلياس اكيد فيه حل ثاني غير هذا ايه ايه اكيد فيه حل ثاني .... مش متخيل روحي متزوج ولا ومننو هالمكنسة الحرشة ! .... لكن مافيه بيدي حيلة مافيش الا هالحل )
    *ومن خطة ف البال اصبحت محل تنفيذ وقف إلياس ومشالها ف الدار فتحلها الباب وقالها - تبي تطلعي من اهنا ؟
    مي - اي اكيد لاش بنقعد اهنا
    إلياس - عندك حلين لاتالث لهما
    مي - شنو
    إلياس - يانقتلك ... يانتزوجك
    مي - نتجوزك ! انت ! ههههههه خيرني ماهبلتش راهو ... الموت اهون وارحم من اني نعيش مع واحد متع مشاكل زيك
    إلياس - امالا قطني اهنا 😑 ولا عمرك حتطلعي من هالباب لين تظفري الشيب ظفر
    مي - ماعندي مانقول غير حسبي الله ونعم الوكيل فيك ... نظفره الشيب المهم ماناخدش مجرم
    إلياس - معش تتحسبني ... من زيك المفروض تفرحي وتزغرطي وترقصي ع راس الشارع ان واحد زيي بياخدك يامكنسة حرشة
    مي - علاش بنفرح تي اللي انا فيه ايبكي ... يقتل من البكي وانت اتقولي تفرحي
    إلياس - 😑 نعطيك مهلة اتفكري😑
    مي - لا مهلة ولا شي مانيش موافقة 👇 واهو خودها من توا ماناقصني غير ناحدك
    إلياس - 😬مش على كيفك هوا😬
    مي - امالا بكيف منو ... اه كانك تتكلم ع امي فنحب نقولك لو سمعت بعمايلك السود صدقني حتبلغ عليك ....
    إلياس - 😬
    مي - ايه ايه وبعدين انا مش غبية .... انت تبيني ناخدك زواج مصلحة بش نسكت ع عمايلك السود لكن لا نجوم السمي اقرب لك
    إلياس - ادوي باهي خير ماندير حاجة ماترضيكش انا من بكري شادة اعصابي ... فامش تحسابيني متساهل وسكتت ف بداية الكلام اتقولي هدا طاح فيا ويبيني ويبي يتزوجني هه ماناقصني غير المكانس الحرش انتي قلتيها يافهيمة زواج مصلحة ....
    مي - وانا مانبيش انا نكرهك كره اعمى من لما حبستني ف هالدار ...
    إلياس - هه بالك تحسابيني نموت فيك
    مي - افففف باه خلاصة الكلام انا مش موافقة بيك يامجرم وانت مش ناقص مكانس حرش خلاص خليني نقطن اهنا سكر الباب عليا وامشي خليني ...
    *بينطق كلمة إلياس ...وماصارش طبق شفتيه وسكت ... حس نفسه مكتف ومش عارف كيف بيتصرف ... طلع وسكر عليها الباب وقعمز ع اول كرسي صادفه
    (كيف الحل تو .... اهااااا لقيتها هه .... تو يبانلك يامكنسة .... ووقف ونزل التاكو الضي عالقاطع التحتي .... اي ان الفيلا بدون ضي في الدور الارضي ....
    <><><> 

    ######
    ######
    (زعما نتصل ؟؟؟ زعماااا لا .... خلي نتصل والله مامتحملة فيصل يكون زعلان مني ...)
    زينة - اهلين فيصل
    فيصل - شن تبي
    زينة - زعلت مني امبكري؟
    فيصل - شن رايك انتي !
    زينة - بجد مش بقصدي معليش كان قلتلك كلمة جرحاتك
    فيصل - انتي مش جرحتيني بس ... انتي تتهزي عليا ... كله كله لاني حبيتك وشاريك ... اصلا كلهم هكي الانتايات واحد يحبهم مايبوش يتجوزوه مايبو غير الملير المعبي
    زينة - ان...
    فيصل - ايه ايه تره قولي ماتنكريش كلكم هكي الحب اليومين هادو معش ليه قيمة .... الفلوس والحوش والسيارة يجيبولك مراة وبالك حتى هيا اللي تخطبك وتقولك جوزتك نفسي
    زينة - مع....
    فيصل - لكن باهي يازوينة بري ومش حتلقي واحد ايحبك زيي ايديرلك ماتبي حوش يرمح فيه الخيل وبعدين يخونك بتلفون مدكوك تحت كرسي السيارة
    زينة - يا...
    فيصل - بعدين قولي حيه عليا بيتجوز عليا طبعا بيتجوز غليك اللي يكثروا فلوسه تشيان مرته ويضايق حوشه
    زينة - فيصل ! اسكت خليني نتكلم خيرك هكي
    فيصل - وشن عندك ماتقولي انا انحبك يافيصل لكن مانقدرش نعيش معاك ف دار
    زينة - الا مانحصلوا حل
    فيصل - مش لازمو
    زينة - علاش
    فيصل - هكي طيرتيلي النية ف الجواز
    زينة - قلتلك مش قصدي ... وبعدين حتى كنت بنراضيك الكلام اللي انت قلته قاعد اقوى درتني زي باقي البنات و مادية ...
    فيصل - هيا هيا سلام مافيش خاجة تراضيني طالما انتي مش موافقة تشااااوووو .... ...اف ليا ساعة نقنع فيها وهيا شي شن هالهم هدا
    هاجر #اخته# - خيرك تدوي بروحك
    فيصل - شي
    هاجر - شنو شورها ماتبيش تسكن ف دار السلطانة هويام
    فيصل - ايه ماتبيش
    هاجر - قولها طز فيك هلبا بنات يرضوا
    فيصل - ماهو انحبها ونموت فيهاااا ... هيا الوحيدة اللي فاهمتني ومتحملتني كيف ماكنت انكون
    هاجر - كانها قابلاتك كيف ماكنت اتكون راهي وافقت
    فيصل - انا نقصد على طبعي هيا متحملتني
    هاجر - هوا حق انت ماحد يتحملك
    فيصل - عارف ...
    هاجر - امممم به عندي ليك حل يلفيصلوه
    فيصل - هاتي ماعندك ..
    هاجر - نقولولها ع اساس عندك حوش... وبعد الزواج نخلوها اتجي تسكن اهنا معانا
    فيصل - نضحكوا عليها هكي !
    هاجر - سيورها ترضى ياوخيي شن بتطلق وهيا عروسة
    فيصل - لالا مانبيش نضحك عليها
    هاجر - امالا خليها تتجكتر عليك هكي وانت اقعد اجري ف جرتها وبعدين تعطيك تيرو وتتجوز واحد معبي
    فيصل - معش اتقولي هكي يادراه الكبد ... زينة ليا
    هاجر - امالا كان ماتبيهاش اضيع من ايديك دير زي ماقتلك ... لانك ياغزيل منتوف وكحيان ولا عمرك حدير حيوط ايتقوك اخطى من دارك ....
    فيصل - تعايري فيا ياهجيرا ... ماه نصرف عليكم وانت مامخلين حاجة زي الجراد اللي نجيبه هففف👋👄 تاكلوا عمه وقتي
    هاجر - مانعايرش فيك ... تبي تتجوزها دير زي ماقتلك كانهدا بتكون لغيرك
    فيصل - زعما ؟؟؟؟
    هاجر - اي اي
    فيصل - به وكان طلبت الطلاق ؟؟
    هاجر - تي كيف بتطلب الطلاق وهيا عروسة ... بتخاف من القيل والقال فابتسكت وبتنطمر
    فيصل - امممم والله تاريتك اتفكري هجورة ....
    هاجر - ها امالا شنو
    فيصل - به منين بنجيبه الحوش انا ؟؟
    هاجر - حتى على اساس انك مأجر ايجار ودافع مقدم سنة مابين مابنيت حوشك فوقنا وكله كدبة طبعا ... والا خلي واحد من صحابك يعطيك حوشه
    فيصل - اي اي ع اساس بعد مانكتبوا الفاتحة نقولولهم الراجل اللي بناجر منه صارله ظرف وبيبيع الحوش اللي انا بناجره
    هاجر - وبهكي بتطر تدخل عندنا ف دار
    فيصل - والله ياهاجر انتي طلعتي ذكية مية مية 👌 ... خلي نتصل بيها
    هاجر - لا اصبر ... خليها غدوة ....او لين هيا اتكلمك.... وكان انفتح الموضوع قوللها بش معش اتشك فيك ... ام فجأة هكي توا كنتوا تتعاركوا وبعد دقيقتين تكلمها وتقولها غيرت رايي.... فيها ان بتشك
    فيصل - منين ليك هالعقل هدا ؟؟ اتخططي مليح يادعوة
    هاجر - ههههه نعجبك
    <><><>
    مي - ووووه الضي هرب عطهم سحيقة ..... والمشكلة اليوم نو ورطوبة .... حتى المكيف كان مهون شوية اهو انطمس .... ان شاء الله يرجع الضي ياربي قبل الليل .... انخاف اهنا بروحي وزيادة مع هالمجرم !
    <><><>
    *طلع من الدوش الياس ولبس وصلى العصر .... التقط تلفونه المؤمن مش الرقم اللي يعرفه الكابو ... واتصل ب علي
    علي - باهي اللي اتصلت من بكري قالق عليك
    إلياس - مشت الامور .... قولي شن صار بعد مامشيت
    علي - تمام الامانات كلهم اعطوا اقوالهم للكتيبة .... واللي ف الحوش انشدوا كلهم ...
    إلياس - باهي مليح بكل
    علي - بتجي انت نتناقشوا حول الاسامي والحاجات اللي صارت اليوم؟
    إلياس - اليوم لا ... تاعب شوي راسي مصدع ....غدوة نتلاقوا ان شاء الله ....
    علي - تمام
    إلياس - واسمع كلم رامي يكلم صاحبه ايجي غدوة مع العشية هلي نتعرفوا عليه ونشوفوه شن يعرف
    علي - اوووكي ... تمام
    إلياس - هي سلامات
    *اتكى شوي وفتح التلفزيون يتفرج ع فيلم اكشن لندن ومن هون لهون عدى للوقت اذن المغرب ..... وظلمت العين ومي متروعبة ف الظلام .... *
    (اها نسيت قاطع عليها الضي لوطا .... خلي نعطيها ضواية فلاش .... )
    {لو جي المرة الجاية ... حنترجاه بالك يسخف عليا خير مانقعد نلعلع كلمة بكلمة انا وياه }
    *نزل إلياس للمطبخ خدي الضواية .... و شيشة اميا مصقعة وصونية وجبة كانت ف الثلاجة .... ورفعهملها وفتح الباب
    مي - ارجوك 😢 طلعني من اهنا😢 ارجوك 😢... والله مش حنتكلم😢 ولا حنخبر فيك😢 غير طلعني بس 😢
    إلياس - ولا تحلمي انك تطلعي من اهنا .....افيه شن الريحة الخايسة هادي ...؟؟؟؟ راك اديري دواء عرق !
    مي - وكيف بنديره دواء العرق ومنين بنلقاه اصلا وانت حابسني اهنا
    إلياش - النظيف انظيف بأقل الامكانيات .... ماكثر ربي غير الميا والصابون والحمام فيه اكثر من نوع صابون .... هه بنت ومش مهتمة بنفسك !
    *وطلع جبد الباب ماخلالهاش مجال حتى تدوي .....اتغايضت و قربت وخدت شيشة الميا وشربتها بكل نهم .... لان درجة الحرارة مرتفعة ورطوبة عالية ومافيش روشن .....
    مي - كلب وولد كلب شن متوقعة حتى انا .... كلامه زي السم
    (شن الكيسة هادي ... من الصبح محطوطة شن فوسطها ماكلة زعما ؟؟؟ مصح وجهه شاريلي بيجامات .... مش حنلبسهم وانكان اشبح شنو خليني هكي امصننة ... مصح وجهه وخلاص ..... )
    <><><>
    بعد صلاة العشاء بفترة ...جي اتصال ل إلياس .....
    إلياس - ايوه السلام عليكم ....ايه ايه .... اها فاقت ؟؟ باهي به اهو جاي ... لالا ماتخليهاش تطلع ... قولها إلياس جايك ....سلام .........
    (خلي نتصل ب رامي يمشي ايجيبها)
    إلياس -ايوه رامي ... تخلي كل شي ف ايدك وتمشي دعس لطبي ... ايه بمجرد توصل غادي دور الممرضة نعمة ... ايه كلمها وقولها انا من طرف إلياس وهيا تو ترفعك لعيشة....وقولها جاي باش بنروح بيك ... لالا ماتروحش بيها للفندق جيبها عندي اهنا ف الفيلا ..... بسرعة ونستنى فيك ....اسمع وقت توصل ف شارعي ديرلي رنة ...تم سلام ..
    <><><>
    مي - يارب ان شاء الله انموت...والله الموت اهون عليا من اني نقعد هكي ....امتى بيجيبوا الضي ....خلي انولع المكيف ...رطوبة ونو راسي داااخ وعيوني بدو يربشوا هدا كله من ريحتي تقرف... معش طايقة روحي وراسي صدع .. لكن لا مش حنلبسها البيجامة نتحمل وخلاص ...لالا كربهت روحي اتقول ليا سنين مادوشتش .....خلي نغسل طرافي عسريع ونلبس تيشرت البيجامة ... ونغسل طراف عبايتي ونحطها بلكي اتجف فيسع من هالنو .... ان شاء الله مايجيش الدعوة بس ... لكن لالا مدامه حط الماكلة والميا تبيله لغدوة بش يجي تاني ..... يلا حتى كان جي نلبس العباية فيسع ... اصلا نسمع ف خطواته لما بيجي )
    <><><><>
    *وبعد مرور تلث ساعة .... دار رامي رنة ل إلياس ... وقف قدام الدولاب ولبس بيجامة حمراء حرير زي تبع العرسان ... وفتح بطمتين الاولات من بلوزة البيجامة ... ونزل بروس صوابعه وقام تاكو الضي وفتح بالمفتاح ل مي بشوييية.... ومشي بخفة لباب الفيلا وفتحه
    ولقي عيشة قدامه ...
    إلياس - سلامات عليك ... شغلتينا عليك خ عيشة ... يومين وانتي ف غيبوبة السكر
    عيشة - الله يسلمك
    إلياس - خشي خشي خلي نجيبلك طاسة اميا
    عيشة - ياودي غير كان خليتني روحت راهي بنتي تستنى فيا
    إلياس من المطبخ - من بنتك ؟؟؟؟
    عيشة - مي
    إلياس - منووووووو
    عيشة بصوت واضح - مي مااااااي
    *كيف طلعت مي من الحمام سمعت صوت امها فرحت و تحسابها اتنادي عليها *
    (حيه امي جت ادور فيا )
    *وجرت عالباب ولا ايراديا فتحت الباب وانفتح معاها مش مسكر زي كل مرة لكن ماحطتش فبالها ...
    كيف مد إلياس طاسة الميا ل عيشة وكيف مدت ايدها بتاخدها ... طلعت مي بكل قوة و اندفاع قعدت تجري وتبكي ل امها اللي مقعمزة ف الصالة ....تلفتت عيشة لبنتها ... انصدمت وطاحت طاسة الميا ...... بنتها ف حوش راجل وعزابي وبروحها وبلبس حوش اي ان يومين عنده وماخفي كان اعظم !
    مي قربت من امها واضبطتها وقالت - يمة ...يمة ... باهي االي جيتي
    *عيشة من غير ماتقيم يديها بش تتطبط ....سألت بنتها وف عينها دمعة - مي ....انتي شن جيبك؟؟؟ شن اديري اهنا ؟؟وشن هذا اللي لابستيه ؟
    *انتبهت كي لكلمات امها ووخرت شوي وشافت لنفسها ولقت البيجامة اللي لبستها قبل شوي وعلى طول اشرت بيديها قالت - لالا يمة مش زي ماانتي فهمتي
    *دفت بنتها عيشة و عينها دمعت دمعة الم شافت الدار اللي طلعت منها لقت مزهرية متكسرة ومتناثرة ف ارجاء الغرفة وفيه شوية كركبة .... تلفتت ل إلياس وقتله - شن درت ف البنت ! شن درت فيها اتكلم .......!
    *قعمز إلياس عالكنبة وحط رجل على رجل ....ولع دخانه ..ونفثه على هيئة حلقات.. ونظر ل عيشة نظرة ماكرة وابتسم ابتسامة صفراااء ....
    كيف بيصير ف مي ف ظل هالموقف الغريب ؟؟ وكيف حتتصرف ؟؟ وهل امها حتصدقها وتكذب عيونها؟؟ هذا اللي حنعرفوه ف الحلقة القادمة


    يتبععع😁.....

    لقراءة الفصل السادس: من هنا



    جميع الحقوق محفوظة للمؤلفة لوزة التابعة لروايات لوزة الليبية

    لمتابعة صفحة المؤلفة علي الفيس بوك : من هنا

    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع روايات كوريه متنوعه .

    إرسال تعليق